رسالة من ميليا: هل سأقابل صديقي الفلسطيني ؟

رسالة من ميليا: هل سأقابل صديقي الفلسطيني ؟

أنا ميليا، فتاة فرنسية ذات عشر أعوام من باريس. قررت أن أنضم لحملة “أهلا بكم في فلسطين” قبل سبعة أشهر عندما علمت عن الحياة الصعبة في فلسطين. سمعت عن الصعوبات التي يضطر الطلبة الفلسطينيون للمرور بها خلال حياتهم اليومية، والمعاناة اليومية على نقاط التفتيش من أجل الوصول إلى مدارسهم.

ولأننا نعيش في مجتمع إنساني واحد، ويجب علينا أن نهتم للآخرين من وجهة نظر إنسانية، فإني قررت أن أقف وأدعم صديقي الفلسطيني.

 اشتريت حقيبة مدرسية مليئة بالقرطاسية، الأقلام، وكراسات الملاحظات. حملت الهدية معي لأعطيها لصديقي الفلسطيني الذي سألتقيه في بيت لحم  هذا المساء. حيث من المقرر أن يعود الطلبة الفلسطينيون للمدارس م.

أنا في طريقي لجسر اللبني (الضفة الغربية – الأردن)، حيث سأجتاز الحدود باتجاه الضفة الغربية، وأتمنى أن أصل إلى هناك.

فلنتابع قصة ميليا.

Advertisements

Comments are closed.

%d bloggers like this: